“أبيكورب”: 260مليار دولار استثمارات متوقعة بالكهرباء بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

img
اقتصاد 0 admin




الرياض – مباشر: توقعت الشركة العربية للاستثمارات البترولية “أبيكورب”، الشركة الاستثمارية المملوكة من قبل الدول العشر الأعضاء في منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول أوابك، أن تبلغ الاستثمارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 260 مليار دولار لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء.

وأظهر التقرير الشهري لـ”أبيكورب” الخاص بقطاع الطاقة في المنطقة أن الطلب على الكهرباء في زيادة مستمرة وبوتيرة متسارعة؛ وذلك بسبب نمو عدد السكان وارتفاع مستويات الدخل، وإنشاء المزيد من المصانع.

وقالت “أبيكورب” إن القدرة الإنتاجية للطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحاجة إلى النمو بنسبة 6.4% في كل عام ما بين 2018 و2022، وهو ما يعادل 117 جيجا واط؛ وذلك من أجل تلبية الطلب المتزايد.

وأضافت “أبيكورب” أنه لكي يتحقق ذلك يجب أن توجد استثمارات بقيمة 152 مليار دولار للوصول إلى هذه النتائج، مع توفر 108 مليارات دولار لتغطية تكاليف النقل والتوزيع.

ووفقاً للتقرير، توقع صندوق النقد الدولي زيادة النمو الاقتصادي بنسبة 3.2% خلال عامي 2018 و2019، مع احتمالية وصول النمو إلى نسبة 3.5% بحلول عام 2022. 

وأشارت إلى أن زيادة القدرة الإنتاجية للطاقة في منطقة الخليج ستتطلب استخدام المصادر التقليدية لتوليد الطاقة بالإضافة إلى مصادر الطاقة المتجددة.

ولفتت “أبيكورب” إلى أن المملكة العربية السعودية تتصدر قائمة الدول الأكثر استثماراً في هذا القطاع، متوقعة أن تبلغ استثماراتها 21 مليار دولار، والتي تزيد من قدرتها الإنتاجية إلى 92 جيجاواط.

وأوضحت الشركة العربية للاستثمارات البترولية أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستحتاج إلى استثمار ما لا يقل عن 33 مليار دولار على المدى المتوسط؛ لتلبية احتياجات القدرة الإنتاجية الإضافية التي تصل قيمتها إلى 16 جيجا واط. 

وقدرت “أبيكورب” أن هناك 10 جيجاواط من القدرة الإنتاجية للطاقة بالإمارات قيد التنفيذ، بما في ذلك 5.6 جيجاواط من الطاقة النووية. 

وفي السياق ذاته، قال غسان الأكوع، خبير قطاع الطاقة في “أبيكورب”، إن التحديات المالية التي تواجهها الحكومات، دعت إلى اتخاذ سياسات واستراتيجيات جديدة لتوفير الطاقة، وتعمل العديد من الدول على تطبيق خطط إصلاحية للأسعار، بهدف تحرير الأسعار على المدى القريب. 

وأضاف الأكوع أنه بالرغم من أن هذه البرامج ستقلل من العبء المالي على الحكومات، فإنها ستضغط على  مستويات طلب الطاقة وتؤدي إلى انخفاضها، وستبقى الخيارات محدودة أمام الحكومات على المستوى المتوسط.

وأكد أن خطط الإنتاج المستقلة للطاقة ستبقى من الأولويات والاستراتيجيات الرئيسية للحكومات من أجل زيادة القدرة الإنتاجية، والذي من شأنه أن يسهم بشكل كبير في تخفيف الأعباء المالية للدول والحكومات.

وبين التقرير أن الحكومات في دول مجلس التعاون الخليجي أظهرت استجابة جيدة ومدروسة لارتفاع الطلب على الكهرباء، إلا أن ارتفاع الأسعار الأخير على الكهرباء في المملكة العربية السعودية سيسهم في إبطاء عملية نمو الطلب. 

للمزيد اقرأ:

السعودية و”سوفت بنك” ينشئان أكبر شركة للطاقة الشمسية في العالم

الإمارات تدرس استخدام الهيدروجين لاستخراج الطاقة

“أكوا باور” توقع عقداً لمشروع “ديوا للطاقة الشمسية”

الكهرباء الكويتية تؤكد التزامها بإنتاج 15% من الطاقة المتجددة بحلول2030

مصر تستهدف توليد 42% من الكهرباء من الطاقة المتجددة بحلول2025

3 دول تقود ثورة الطاقة المتجددة حول العالم



Source link

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: