“وثاق للتأمين”: استراتيجية حذرة لحماية حقوق المساهمين وحملة الوثائق

img
اقتصاد 0 admin




الكويت – مباشر: أكد رئيس مجلس إدارة وثاق للتأمين التكافلي حرص الشركة على انتهاج استراتيجية حذرة وتطوير آليات وسياسات اكتتاب منافسة للحفاظ على أفضل عمليات إعادة التأمين لحماية حقوق المساهمين وحملة الوثائق.

وبحسب القبس، قال إبراهيم صخي في كلمته أمام عمومية الشركة التي انعقدت أمس الاثنين، إن “وثاق” حافظت على أدائها في 2017، محققة نمواً طفيفاً في الإجمالي العام، ونمواً استراتيجياً في بعض التأمينات التي تم استهداف زيادتها وتقليص تأمينات أخرى تعود على الشركة بالخسائر والأضرار.

من جهة ثانية، قال صخي إنه في عام 2017 تأسست شركتان للتأمين التكافلي في الكويت ليبلغ بذلك عدد شركات التأمين التكافلي المرخّص لها بمزاولة هذا النوع من التأمين 17 شركة (باستثناء وحدات التكافل التابعة لشركات تأمين تقليدية)، في حين يبلغ إجمالي أعداد شركات التأمين العاملة في الكويت بأنواعها 37 شركة.

وأوضح في هذا الصدد أن من المتوقع تراجع إجمالي أقساط شركات التأمين التكافلية (باستثناء النوافذ التكافلية في الشركات التقليدية) إلى حوالي 23% من الإجمالي العام للأقساط المكتتبة بعد أن وصلت إلى 26% في 2016، لافتاً إلى أنه رغم النمو المتوقع للإجمالي العام لأقساط التأمين في عام 2017 مقارنة بعام 2016، إلا أنه من المتوقع انخفاض الإجمالي العام لأعداد وثائق التأمين انخفاضاً حاداً لنحو 19%.

وأشار إلى أن شركات التأمين التكافلية في الكويت تواجه عدة تحديات، في سبيل تحقيق حصص سوقية أفضل، ومنها الدعم الحكومي، والكفاءات الفنية، ورقابة وتنظيم هذا القطاع، والوعي التأميني، ورؤوس الأموال، والتأمين المصرفي، والنوافذ التكافلية للشركات التقليدية، وتعديل شروط وثيقة تأمين ضد الغير للسيارات وغيرها.

وأكد صخي أن أسواق التأمين بحاجة إلى تنويع خطوط إنتاجه وأدواته، كما أنها بحاجة ماسة إلى نشر الوعي الكافي بين أفراده.

كانت عمومية الشركة انعقدت أمس وأقرت عدم توزيع أرباح عن العام المالي الماضي المنتهي في 31 ديسمبر 2017، علماً بأن الشركة سجلت أرباحاً لذلك العام بقيمة 90 ألف دينار متراجعة 90% على أساس سنوي.



Source link

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: