إدارة ترامب لا تسعى إلى تغيير النظام في إيران

img




قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جون بولتون، اليوم الأحد، إن السياسة الحالية لإدارة الرئيس دونالد ترامب لا تتضمن السعي لإحداث تغيير في النظام الإيراني.

وقال بولتون، الذي لمح في الماضي إلى ضرورة سعي الحكومة الأمريكية وراء مثل هذا التغيير، في مقابلة مع تلفزيون “إيه.بي.سي”: “هذه ليست سياسة الإدارة. سياستها هي ضمان عدم اقتراب إيران أبداً من امتلاك أسلحة نووية قادرة على الوصول إلى أهدافها”.

وقال مستشار الأمن القومي حين سئل عن تغيير النظام في إيران على شبكة “سي.إن.إن”: “كتبت وقلت أموراً كثيرة على مر السنين حينما كنت شخصاً مستقلاً تماماً”.

وأكد بولتون، الذي عينه ترامب في مارس (آذار) في مكان مستشار الأمن القومي السابق إتش.آر مكماستر، في المقابلة مع “سي.إن.إن”، أن وظيفته هي تقديم المشورة لترامب، لكن الرئيس هو الذي يتخذ القرارات.

وأضاف: “وضعي الآن هو أنني مستشار الأمن القومي للرئيس. فلست صانع قرارات الأمن القومي. بل هو، أي ترامب، من يتخذ القرارات، والمشورة التي أقدمها له تكون بيننا”.

وفي مقابلة مع “فوكس نيوز” في يناير (كانون الثاني)، قال بولتون، إن على الولايات المتحدة أن تتخذ خطوات مثل زيادة الضغط الاقتصادي على إيران ودعم معارضي الحكومة.

وقال بولتون، الذي كان يعمل آنذاك لدى معهد “أمريكان انتربرايز” البحثي: “هناك الكثير الذي يمكننا القيام به، وينبغي لنا ذلك… يجب أن يكون هدفنا تغيير النظام في إيران”.

وفي 2015، كتب بولتون مقالاً افتتاحياً في “نيويورك تايمز” دعا فيها لشن ضربات جوية على المنشآت النووية في إيران، وفي 2016، دعا إلى تغيير النظام في الوقت الذي كان أحد من رشحتهم التقارير لمنصب وزير الخارجية.



Source link

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: