الإدارة الناجحة في العمل

غير مصنف 0 admin



أي عمل ناجح لابد أن وراءه إدارة ناجحة واهتمام ومتابعة ومراقبة ومكافأة للموظفين الذين يعملون بجد واجتهاد ومتحمسين للعمل الذي يقومون به .
إن العمل الإداري الناجح هو الذي يتكيف الموظف أو الموظفة مع المراجعين بحسن الاستقبال والترحيب والبشاشة وحتى الابتسامة الخجولة من الموظف أو الموظفة التي تسعد المراجع لا التكشير في وجهه وعدم الاهتمام به وبمعاملته التي يجب أن تعطي الأهمية به حتى يغادر المراجع مكان العمل بعد انتهاء إجراءات معاملته .
نقول هذا الكلام عن الموظف والموظفة الذين يقابلون المراجع بحسن الاستقبال وبكلمة (عمي) خاصة لكبار السن بالترحيب بهم وإذا كان العمل في المكاتب تقديم الشاي والقهوة والماء لهم إذا كانت المعاملة تتطلب وقتاً طويلاً .
وأما إذا كان العمل أمام شباك المراجعات في القطاع العام والقطاع الخاص يجب أن يطلب من المراجع أن يجلس على الكراسي المخصصة للمراجعين حتى انتهاء المعاملة .
وهذه المعاملات الطيبة من الموظف والموظفة تجعل المراجع يرتاح بطريقة العمل من الموظف والموظفة ويجعله يتحدث عن هذه المعاملات الطيبة مع كل من يقابلهم وهذه هي الإدارة الناجحة .
ولكن الإدارة الفاشلة غير الناجحة وهي الطريقة غير المثالية مثل من الموظف أو الموظفة الذين (عاقدين النونة) كما يقول المثل الدارج ومكشرين في وجه المراجع ولا حتى ابتسامة خجولة بالترحيب بالمراجع وإنما يقابلونه بنفس خايسة ولا يعرفون أن هناك كلمة (عمي) تسعد المراجع من كبار السن ويجعلونه واقفاً منتظراً إجراء معاملته حتى إذا وصل دوره للمراجعة وتفحص أوراقه يقولون له أن أوراقك ومستنداتك ناقصة ويجب استكمالها من مكاتبنا في مركز عملنا على سبيل المثال وكان بإمكانهم أن يرفعوا التليفون في المكتب مع زملائهم الموظفين للتوصية بسرعة إنجاز معاملة المراجع سواء الكبير في السن أو أي مراجع والبعض من الموظفين يحددون له أياماً أخرى للمراجعة .
وعندما يأتي في الأيام المحددة يجد الذي حدد له الموعد في خارج المكتب ينتظر ساعات ربما إلى نهاية الدوام ولا يجد من يخلص له معاملته .
وإذا ذهب ليشتكي إلى المدير المسؤول عن سوء المعاملة لا يسمح له مدير مكتب المسؤول أو السكرتير بالدخول إليه لأنه ليس لديه موعد لمقابلته .
وهكذا نرى العمل الإداري الفاشل في بعض قطاعات العمل .
آخر الكلام :
لا يمكن أن تصلح الأحوال بالإدارة الناجحة إلا بالانضباط الوظيفي ومتابعة المدير المسؤول عن مركز عمله بالمرور على مكاتب الموظفين التابعين له خلال الدوام الرسمي لملاحظة ومشاهدة الأعمال التي يقومون بها الموظفين وتعاملهم مع المراجعين لا أن يجلس في مكتبه طوال الدوام الرسمي يستقبل المراجعين أصحاب الواسطات ليسهل لهم أمورهم ولا يسمح للمراجعين بمراجعته في الحالات الضرورية .
ولذلك تظل الإدارة فاشلة ولا يكتب لها النجاح .
وهناك قطاعات ناجحة في أعمالها وتعمل بالقلم والمسطرة مثل المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية والهيئة العامة للمعلومات المدنية وشركة المقاصة والبنوك وذلك على سبيل المثال وهي القطاعات الناجحة والتي وراءها مسؤولين يديرونها بامتياز .
أما القطاعات الفاشلة فأخجل من ذكرها وكلكم تتعاملون معها وتعرفونها فالعمل الناجح هو الذي يبرز نفسه .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com



Source link

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: