الرئيسية / غير مصنف / المطير احتفال الحكومة بـ فشلها إحراج للكويت

المطير احتفال الحكومة بـ فشلها إحراج للكويت























dot4line



انتقد طريقة حفل افتتاحها للمطار المساند ومحاولة تصويره على أنه إنجاز حكومي عظيم











شكرا لتصويت








التقيم
التقيم الحالي 5/0







المطير: احتفال الحكومة بـ «فشلها».. إحراج للكويت


«مسمى مطار مساند هو دليل على فشل الحكومة».. «ياليت فاتحينه سكاتي.. فشلتونا مع الدول المجاورة»

حملة انتقادات واسعة على مواقع التواصل ضد طريقة “تنظيم” الحفل.. ومغردون: “الله يعوض علينا في التنمية”






انتقد النائب محمد براك المطير، طريقة الاحتفال بتدشين مبنى الركاب الجديد (تي4) بمطار الكويت الدولي، قائلا عبر حسابه الرسمي في تويتر «ما حصل من احتفال بهذه الطريقة وتدشين رحلة للكويتية لمطار مساند يعتبر جزء صغير مقارنة بالمطار القديم».
وأضاف المطير «الاحتفال كأنه إنجاز حكومي عظيم.. شيء يفشل»، مؤكدا أن «مسمى مطار مساند هو دليل على فشل الحكومة»، مضيفًا: «ياليت فاتحينه سكاتي.. فشلتونا مع الدول المجاورة».
ووصلت أمس أول طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الكويتية تقلع من مبنى الركاب الجديد (تي4) بمطار الكويت الدولي الى مطار مملكة البحرين وتعد هذه الرحلة البداية الرسمية لتشتغيل هذا المبنى.
وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بحملة من الانتقادات الواسعة لطريقة “تنظيم” حفل الافتتاح، فيما تساءل نشطاء عن كم النفقات التي تكلفها بعد تنظيم الحفل على هذا النحو.
وفي ردود الفعل، أبدى مغرد استغرابه، قائلا “الجيش اللي نازل من الطيارة والوفد الرسمي وزراء تركو مهام الدولة وتفرغو في الخروج من الدولة مع أول افتتاح رسمي للمطار الجديد لكي يضعوا بصمة أنهم أول من غادروا عبر المطار الجديد برقم رحله مميز وسنة مميز وتوقيت مميز، معقبًا بالقول “الله يعوض علينا التنمية”.
في حين تساءل آخر “السؤال الي يطرح نفسه علي الساحه الفنية.. هاللفيف اللي رايح ومفتتح.. شكو دازينها البحرين.. أهو افتتاح المطار ولا الطيارات يجربونها وشنو فايدتهم رايحين يعني.. وعلى نفقة منو الرحلة؟!”.
وبرز تساؤل آخر “أنا عندي سؤال، افتتاح المطار بالكويت والمبنى بالكويت.. محتفلين بمطار البحرين ليش؟ تكفون جاوبو انا راسي صدع”.








المزيد من الصورdot4line











Source link

عن bader

شاهد أيضاً

الخميس المقبل مركز جابر الثقافي يطلق موسمه الثاني جسور ثقافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *