الرئيسية / غير مصنف / ترحيب عربي برفض الجمعية العامة إدانة حماس

ترحيب عربي برفض الجمعية العامة إدانة حماس























dot4line



الجامعة العربية أعربت عن شكرها للدول التي صوتت ضد المشروع الأمريكي











شكرا لتصويت








التقيم
التقيم الحالي 5/0







الجامعة العربية


  الجامعة العربية

الجامعة: الرفض يؤكد دعم العالم للحق الفلسطيني والتمسك بعدالة القضية

تمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه غير القابلة للتصرف

ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته “بفعالية” للعمل على انفاذ قراراته






رحبت جامعة الدول العربية أمس الجمعة برفض الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع قرار امريكيا لادانة حركة (حماس) والنضال الوطني الفلسطيني “ما يؤكد دعم العالم للحق الفلسطيني والتمسك بالشرعية الدولية وعدالة القضية”.
وأعرب الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد ابو علي في تصريح صحفي عن الشكر للدول التي صوتت ضد مشروع القرار وتقديره لهذا الموقف.
وقال أبو علي “ان المجتمع الدولي أكد اصراره وارادته الحرة على دعم هذا النضال لتحقيق السلام العادل والأمن والاستقرار في المنطقة بتمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه غير القابلة للتصرف طبقا لقرارات الشرعية الدولية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.
وشدد في هذا السياق على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته “بفعالية” للعمل على انفاذ قراراته ذات الصلة وانقاذ حل الدولتين على اساس الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
وأكد ابو علي الأهمية “البالغة” لتحقيق المصالحة وانهاء الانقسام الفلسطيني لمواجهة التحديات “المحدقة” بالقضية الفلسطينية مضيفا “والتي تعتبر قضية الأمة العربية المركزية التي ستواصل الأمة دعمها في مقدمة قضاياها”.
وكان مشروع القرار الأمريكي حول ادانة أنشطة حركة (حماس) والجماعات المسلحة الأخرى في قطاع غزة فشل أمس الخميس في الحصول على اغلبية ثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وقد صوت لصالح المشروع الامريكي الذين يدين (حماس) 87 عضوا فيما عارضه 57 عضوا وامتنع 33 عضوا عن التصويت.



















Source link

عن bader

شاهد أيضاً

المبعوث الأممي إلى اليمن الإنجاز الذي تحقق في مشاورات السلام ا..

عقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، الجلسة الخاصة للاستماع إلى إحاطة للموفد الدولي إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *