الرئيسية / غير مصنف / أبرز المباريات المحلية والعالمية ليوم الأحد ديسمبر

أبرز المباريات المحلية والعالمية ليوم الأحد ديسمبر


بعد التأجيل لمدة أسبوعين وعلى ملعب يبعد عن الموقع السابق للمباراة بأكثر من عشرة آلاف كيلومتر، يتأهب فريقا ريفر بليت وبوكا جونيورز الأرجنتينيان لحسم لقب بطولة كأس ليبرتادوريس، عبر مواجهتهما في إياب الدور النهائي اليوم على ملعب «سانتياغو برنابيو» معقل ريال مدريد بالعاصمة الإسبانية مدريد.
ولم تشهد البطولة القارية في أي نسخة سابقة صعود العملاقين الأرجنتينيين إلى النهائي، لتحظى المواجهة باهتمام هائل، لكنّ أحداثاً مؤسفة ألقت بظلالها على لقاء الإياب وتسببت في تأجيله مرتين، ونقله بعيداً عن العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس.
وقبل مباراة الذهاب، التي كانت انتهت بالتعادل 2 /‏‏‏ 2 على ملعب بوكا جونيورز في 11 نوفمبر الماضي، كان الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري وصف المواجهة بأنها حدث تاريخي، كما أنها تشكل «فرصة لاستعراض النضج، وإمكانية اللعب في أجواء من السلام».
لكن أمنيات ماكري لم تتحقق، في ظل الأحداث المؤسفة التي سبقت مباراة الإياب التي كانت مقررة في 24 نوفمبر على ملعب «مونومينتال» معقل ريفر بليت.
فقد قامت مجموعة من مشجعي الفريق صاحب الضيافة بشن هجوم على الحافلة، التي كانت تقل فريق بوكا جونيورز إلى ملعب المباراة، وتعرض العديد من اللاعبين للإصابات منها إصابات خطيرة.
وأعلن اتحاد كرة القدم بأميركا الجنوبية (كونميبول) حينها تأجيل المباراة لمدة 24 ساعة، ثم أعلن بعدها تأجيل المباراة إلى التاسع من ديسمبر، على أن تقام في العاصمة الإسبانية مدريد.
ستطوى صفحة التعصب الأعمى والوحشية والدماء التي انتهجتها الجماهير المتوهجة للسوبر كلاسيكو قبل أقل من شهر في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس، والتي كان ضحيتها العشرات من الجماهير والشرطة الأرجنتينية ولاعبي بوكا جونيورز.
ويخوض الفريقان المواجهة بعد التعادل باستاد البومبرينو ملعب البوكا بهدفين لكل فريق، ولا توجد أي أفضلية يتمتع بها المليونيرات، لقب الريفر بليت، حيث تنص قوانين البطولة على أن الحسم يكون بنتائج الفوز فقط، ولا توجد أفضلية الأهداف على ملعب الخصم، مما يعني أن أي نتيجة تعادل بين الفريقين سيتجهان بعدها إلى الأشواط الإضافية، ومن ثم ركلات الترجيح إذا استمر التعادل.
ويسعى البوكا لمعادلة الرقم القياسي في المسابقة والمسجل باسم اندبندت الأرجنتيني صاحب الألقاب السبعة، حيث يمتلك بوكا 6 ألقاب كان آخرها في عام 2007، بينما يرغب بليت في تحقيق لقبه الرابع بعد تتويجه الأخير قبل ثلاث سنوات، رغم إقامة هذا اللقاء أكثر من 200 مرة على الأراضي الأرجنتينية سابقاً، إلا أن الشرطة الأرجنتينية هذه المرة لم تتمكن من إخماد ثورة التعصب والشغب الجماهيري التي واجهتها قبيل إياب نهائي البطولة، الأمن الأرجنتيني يعيش حالة من الخجل بعد أن ظهر عجزه عن تأمين المباراة، برغم استضافة البلاد لمباريات وبطولات كبيرة في السابق، آخرها بطولة كوبا أميركا قبل عامين، ورغم أن المنتخب الأرجنتيني خسر اللقاء في نهائي البطولة فإن الجماهير لم تقم بأي شغب يشابه ما حدث في مواجهة الإياب، ويمكن معرفة أسباب هذا الشغب الكبير لأن الفريقين وطوال مشاركتهما في البطولة القارية لم يسبق لهما أن التقيا معاً في نهائي البطولة، مما فجر هاجساً جديداً لدى الجماهير بأهمية اللقاء والرغبة في الانتصار مهما كان الثمن، ورغم أن الريفر وجماهيره كان قد واجهوا أندية أرجنتينية في دور الـ 16 وربع النهائي وهي في راسينج واندبندت، فإن الخصم هذه المرة يعتبر الأكثر عداوة بين الجماهير وهو المنافس اللدود على جميع الألقاب، وفي المقابل واجه البوكا أندية برازيلية في مشواره إلى النهائي ويواجه الخصم الأرجنتيني الأول في النهائي.
ولم تتوقف الأمور عند الشغب الجماهيري وتأجيل المباراة، بل إن الناديين رفضا خوض الإياب المقترح خارج الأرجنتين في بداية الأمر، حيث أعرب نادي بوكا جونيور رفضه التام خوض الإياب، مؤكداً أنه يجب احتسابه فائزاً نظراً للإحداث التي قام بها جمهور المنافس، فيما رد الفريق الثاني برفضه خوض اللقاء خارج الأرجنتين، وله الحق في لعب المباراة على ملعبه، كون المباراة النهائية تقام بنظام الذهاب والإياب، وأن البوكا خاض مواجهة الذهاب على ملعبه.
لم يهتم اتحاد أميركا الجنوبية بتهديدات الناديين واختار ملعب سانتياغو بيرنابيو معقل ريال مدريد لخوض اللقاء وتحديد البطل، وكانت عدة دول وأندية أعلنت استعدادها لاستضافة «سوبر كلاسيكو»، إلا أن ملعب الريال كان الخيار الأخير والأنسب لدى الجميع، وحتى بعد وصول الفريقين إلى إسبانيا، استمرت قسوة الصراع بين الطرفين بعد أن خصصت اللجنة المنظمة غرفة ملابس فريق ريال مدريد لنادي بوكا جونيور، بينما خصصت غرفة ملابس الفريق الضيف لريفر بليت، مما أثار حفيظة الفريق الأبيض والأحمر الذي أكد أحقيته بغرفة ملابس ريال مدريد، كونه مستضيف المباراة في مواجهة الإياب.

كأس ولي العهد
تستكمل اليوم منافسات الدور الأول لكأس ولي العهد عبر 3 مواجهات فيلعب العربي مع برقان ويلاقي الفحيحيل نظيره اليرموك في حين يلتقي الساحل مع الجهراء، تتشابه المواجهات الثلاث الليلة حيث تجمع كل منها بين أحد فرق الممتاز مع ممثلي الصدارة بدوري الدرجة الأولى.



Source link

عن bader

شاهد أيضاً

المتسابق الظفيري يحل أولاً في بطولة الفجيرة للراليات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *